منتدى بريس المغرب - وظيفة المغرب الشرطة المغربية - مباراة الأمن الوطني

الوظيفة في المغرب العمومية و العسكرية - مباراة الأمن الوطني - نتائج ونماذج المباريات - إمتحانات البكالوريا - شؤون المدارس و التعليم - الإجازة المهنية والماستر
 
الرئيسيةالتكوين المهنيمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول
إعلانات
إعلان

توصل بجديد إعلانات الوظائف والمدارس وشؤون مباريات الأمن الوطني

أدخل الإيميل الخاص بك هنا:

(بعد الإشتراك سوف تصلك رسال تأكيد الإشتراك في بريدك، يجب الدخول لبريدك لتأكيدها )

المواضيع الأخيرة
» وزارة التجهيز والنقل واللوجيستيك والماء: مباراة توظيف 15 تقني من الدرجة الثالثة، آخر أجل هو 27 نونبر 2017
من طرف Adrem أمس في 15:16

» القانون الإداري وظيفته مصادره وعلاقته بالقانون العام والخاص
من طرف مسافر سلاوي 21.11.17 17:55

» نظام الإثبات في المادة الزجرية
من طرف مسافر سلاوي 21.11.17 17:49

» تلخيص موضوع الطلاق والتطليق مدونة الأسرة
من طرف مسافر سلاوي 21.11.17 17:46

» دراسة : آليات التعاون الدولي في الميدان الجنائي
من طرف مسافر سلاوي 21.11.17 17:44

» ضوابط عمل النيابة العامة في مجال البحث والتحري عن مخالفات أحكام مدونة السير على الطرق
من طرف مسافر سلاوي 18.11.17 23:11

» مساطر انحلال ميثاق الزوجية على ضوء مدونة الاسرة
من طرف مسافر سلاوي 18.11.17 23:09

» أوامر قاضي التحقيق في ظل قانون المسطرة الجنائية
من طرف مسافر سلاوي 18.11.17 23:06

» تنظيم الاصل التجاري على ضوء مقتضيات مدونة التجارة
من طرف مسافر سلاوي 16.11.17 20:51

» تقادم الدعوى العمومية وتقادم العقوبة
من طرف مسافر سلاوي 16.11.17 20:49

» التعدد والشقاق على ضوء أحكام المادة 45 من مدونة الاسرة
من طرف مسافر سلاوي 16.11.17 20:47

المنتدى على الفايسبوك
Learn English Easily تعلم الإنجليزية بسهولة
منتدى بريس المغرب
منتدى الشرطة المغربية

شاطر | 
 

 السرقات الأدبية في الوسط الجامعي من الظواهر المسكوت عنها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Adrem
الإدارة'''''
 الإدارة'''''
avatar

الجنس : ذكر
مَدينتے• : الرباط
دولتي : المغرب
المشآرڪآت : 6051
نقاطي : 20707
سٌّمعَتي : 8

مُساهمةموضوع: السرقات الأدبية في الوسط الجامعي من الظواهر المسكوت عنها   28.09.12 23:44

السرقات الأدبية في الوسط الجامعي من الظواهر المسكوت عنها



قال إدريس لكريني إن السرقات الفكرية ورغم انتشارها بشكل كبير في الميدان الأكاديمي بالدول العربية، إلا أنها تبقى طابو مسكوتا عنه قلما يثار حوله الجدل، خاصة وأنها تعدت حقل الباحثين المبتدئين الذي لا زالوا في طور التكوين، إلى حقل الأساتذة الأكاديميين الذين كثيرا ما يسرقون مواد ليست لهم وينسبونها لأنفسهم دون أي احترام للملكية الفكرية والأدبية.

وأضاف أستاذ العلاقات الدولية والحياة السياسية بجامعة القاضي عياض أنه تعرض للسرقة الفكرية في كثير من المرات من طرف أساتذة معروفين في العالم العربي كمحمد الجبر أستاذ الفلسفة بجامعة دمشق الذي سرق له دراسة كاملة من 11 صفحة ونسبها لنفسه قبل أن يقدم اعتذارا في وقت لاحق بعدما نشر لكريني بلاغا للرأي العام يتحدث فيه عن هذه السرقة، وكذلك الدكتور وليد الهويمل الذي سرق منه دراسة متعلقة بمكافحة الإرهاب الدولي وقدمها في مؤتمر لنفس الموضوع بعض أن قام بتغيير هوامشها.

وحول أسباب انتشار السرقة الفكرية في الأوساط الفكرية، أجاب لكريني أن هناك الكثير من الباحثين أخطأوا الطريق ووجدوا أنفسهم أساتذة جامعيين رغم أنهم لا يستحقون هذه المهنة، إضافة إلى أن بعضهم يحاول حرق المراحل والوصول إلى الشهرة والترقي بأسرع وسيلة كانت، زيادة على تطور وسائل الاتصال الذي مكن الباحث من العثور على أي مواد يريد واستخدامها بشكل لا يتيح متابعته قانونيا، فضلا عن تردي الجامعات العربية وعدم قدرتها على الخلق والابتكار.

وأوضح لكريني أن هناك حالات كثيرة لسرقات أدبية في المغرب من طرف أساتذة باحثين معروفين ممن يتحدثون في الندوات والمؤتمرات عن اجتهادات لا تخصهم، وأن مثل هذه الأمور لا يعرف بها الرأي العام نظرا لعدم رغبة المعتدى عليهم بإثارة الموضوع، أو لأن القضاء عندما يحكم في مثل هذه الأمور يجعلها بين المشتكي والمشتكى عليه ولا يقدمها للرأي العام.

أما بخصوص السرقات الفكرية من طرف الطلبة، فقد أكد الباحث المغربي أن الانترنت سهل من عمل الطالب المغربي وأسدى إليه مجموعة من الخدمات كالحصول على كتب غير موجودة بالمغرب، غير أنه كثيرا ما يتم نقل محتوى من الانترنت بشكل حرفي دون تنقيحه أو فهمه، متحدثا عن أن أزيد من 50 في المائة من الطلبة يعتمدون على الانترنت في بحوثهم بشكل سلبي لا يخدم مسيرتهم الجامعية، معتقدين أن الأستاذ لا يملك آليات التدقيق في مصدر هذه البحوث.

وأنهى لكريني حديثه لهسبريس، أن الجامعة المغربية تعرف اختلالات واسعة تحد من قدرتها على الإنتاج، خاصة في قدرتها الاستيعابية وانفتاحها على محيطها وجودة مقرراتها وخدماتها الموازية، رغم أنها لا تفتقر لكفاءات إن على مستوى الطلبة أو الأساتذة، "فمشكل الجامعة المغربية يوجد في بنيتها وفي طريقة اشتغالها ما دام التعليم في المغرب صار مجرد حقل لتجارب ثبت فشلها في الكثير من الدول الأخرى" يستطرد لكريني الذي يشغل كذلك مهمة مدير مجموعة الأبحاث والدراسات الدولية حول إدارة الأزمات.

هسبريس - إسماعيل عزام

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.press-maroc.com
 
السرقات الأدبية في الوسط الجامعي من الظواهر المسكوت عنها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى بريس المغرب - وظيفة المغرب الشرطة المغربية - مباراة الأمن الوطني :: مسالك التعليم :: شؤون السلك الجامعي-