منتدى بريس المغرب - مباريات الشرطة المغربية - مباراة الأمن الوطني

الوظائف العمومية و العسكرية - الأمن الوطني - نتائج ونماذج المباريات - إمتحانات البكالوريا - شؤون المدارس و التعليم - الإجازة المهنية والماستر
 
الرئيسيةالتكوين المهنيمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول
إعلانات
إعلان

توصل بجديد إعلانات الوظائف والمدارس وشؤون مباريات الأمن الوطني

(بعد الإشتراك سوف تصلك رسال تأكيد الإشتراك في بريدك، يجب الدخول لبريدك لتأكيدها )

Learn English Easily تعلم الإنجليزية بسهولة
المواضيع الأخيرة
» الدليل الشامل لكل ما يخص كروت الستلايت بكل أنواعها
من طرف kabitano 13.11.16 10:19

» نموذج طلب عمل باللغة الفرنسية Demande de travail exemple
من طرف زائر 11.11.16 8:29

» تجربتي في كتابي و شفوي مباراة حراس الامن ٢٠١٤
من طرف زائر 11.11.16 0:56

» تعلم الإنجليزية بسهولة Learn English Easily : الدرس 9 الإسم Noun
من طرف P-Man 09.11.16 16:14

» عناوين جميع الوزارات بالمغرب
من طرف زائر 02.11.16 13:18

المنتدى على الفايسبوك
منتدى بريس المغرب على الفايسبوك
سحابة الكلمات الدلالية
نتائج امتحان امتحانات 2014 مواضيع العمومية القانون concours police الامتحان 2012 مباريات وزارة المغرب شروط المباريات الامن التعليم العسكرية نمادج القوات نمودج concour نماذج مفتشي نموذج


شاطر | 
 

 من أكاديمية أفلاطون إلى ستار أكاديمي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Adrem
الإدارة'''''
 الإدارة'''''


الجنس : ذكر
مَدينتے• : فاس
دولتي : المغرب
المشآرڪآت : 5947
نقاطي : 20041
سٌّمعَتي : 8

مُساهمةموضوع: من أكاديمية أفلاطون إلى ستار أكاديمي   18.01.12 22:37


من أكاديمية أفلاطون إلى ستار أكاديمي



أكاديموس مواطنٌ أثينيّ باع أفلاطون قطعة أرض أنشأ عليها أكاديميّته المشهورة مركزا للبحث والتعليم في الفلسفة والعلوم. كان ذلك في حدود سنة 387 ق.م، وعملت الأكاديميّة إلى حدود سنة 529 م. واختلف إليها نخبة من شبيبة اليونان والبلدان المحيطة. قام التعليم في الأكاديميّة على المناقشات والمحاورات الفكريّة، وكان هاجس أفلاطون الوفيّ في ذلك إلى معلّمه سقراط ينصبّ على تدقيق الحدود وعلى تخليص الحقيقة من كلّ أوهامها، وعلى الفحص عن ترتيب للأحكام والقيم يضمنها اللّوغوس والعقل. وبالمثل، أسّس أرسطو التلميذ الأشهر لأفلاطون، بدوره، مدرسته المعروفة باللّيسي. ( Le Lycée ). على واجهة الأكاديميّة كتب: من لم يكنْ هندسيّا فلا يدخلنّ علينا !
كان فرانسوا ديسّو يدير شركة عقاريّة تملك قصر المياه الحيّة Vives-Eaux في داماري لي ليس (Dammarie –les-lys ). سوّغ ديسّو القصر المذكور سنة 2001 لشركة " أنديمول " للإنتاج المرتبطة بالتلفزيون الفرنسيّ (TF1 ) قصد إطلاق برنامج تلفزيونيّ عرف بـ" تلفزيون الواقع ". واتّخذ هذا البرنامج عنوان ستار أكاديمي. ستّة عشر شابّا وشابّة من المغرمين بالغناء يحلّون في هذا القصر بعد منافسة شديدة لكي يقيموا فيه أربعة أشهر في السنة لتلقّي دروس على يد مختصّين في المنوّعات. وتبقى حياة هؤلاء الشبّان والشابّات في القصر مرصودة مصوّرة على الهواء طيلة وجودهم في ذلك المكان.
في النهاية، ينال من فاز بأصوات لجان التحكيم والجمهور مالا وفيرا، وفرصة إصدار اسطوانة غنائيّة، كما ينال الشهرة بالأساس.
على واجهة القصر المذكور، يمكن أنْ يُكْتَب:
لا يخرجنّ، مِنْ هنا، مَن لم يكن إمّعة ! (marionnette )
بيْن الأكاديميّتيْن خمسة وعشرون قرنا من الزمان ومن التحوّل الجذريّ. ما كان أفلاطون يريد؟ وفيم كانت رغبته؟
كان أفلاطون يريد لتلامذته أن يصيروا هندسييّن، أي أن يتقنوا الوقوع على الصلات بيْن الأفكار، وأن يتساءلوا عن الحاجيّ والثانويّ من الأمور، وأن يميّزوا الفنون الحقيقيّة من النشاطات التي ليست، في المقابل، إلاّ طلاء وقشورا. كان أفلاطون يريد لتلامذته أن يكونوا شخصيّات نقديّة قادرة على الفرز والتمييز، وأن يكونوا، أيضا، فلاسفة موكّلين بأمر التناسق في المدينة.
كانت الديمقراطيّة الأثينيّة في صميم أزمتها، وكان السفسطائيّون أساتذة الخطابة المهرة يصنعون الدوكسا والرأي العامّ بمغالطاتهم البليغة، وكان الجمهور منساقا إلى الأقاويل والمزاعم والخطابات المضلّلة الخالية من الحجج وإلى الألعاب اللّغويّة الجوفاء والمؤثّرة في آن.
تعرّض العقل إلى عنف على يد هؤلاء المختصّين الأوائل في الاتصال. ولقد واجههم سقراط، طيلة حياته، متّهما إياهم بالخلط والتلبيس والعبث في العقول وفي الحياة العامّة. كان سقراط يعتبر أنّ هؤلاء السفسطائيّين لا يكوّنون عقولا حرّة بقدر ما يكوّنون قردةٌ عالمين. فمن جهة، ثمّة طلب الحقيقة ومن جهة ثانية ثمّة التقليد. غير أنّ هذه المواجهة لم تكن عادلة، فقد سيق سقراط الوحيد المنبوذ إلى الموت بتهمة إفساد عقول الشبيبة.
اليومَ، أيضا، أطبق السفسطائيّون على المساحة الاجتماعيّة. لقد صار الرأي العامّ الذي عمل سقراط وأفلاطون ثمّ أرسطو على توجيهه صنيعةَ التلفزيون عبر برامج " تلفزيون الواقع ". وها هي ذي لغة الأهواء يقطرها حامل جديد: الصورة.
ما أكثر بكاء شباب ستاراك وشابّاته، وما أكثر انفعالاتهم الرخيصة المبرمجة تحت الطلب. ها هو ذا التقليد من جديد، ما دمنا نصنع في أربعة أشهر وعبر مران قاس ومهين، أحيانا، فنّانين زائفين يكون في قدرتهم تقليد كلّ شيء دون إتقان، ولكنْ بانتساخ مغنّي السائد المفضّلين.
الكلّ للتشابه. الزيّ واحد من خلال الماركات العالميّة المعنيّة لأنّ الستاراك هي المنوال في عيون الشباب والشابّات من اثني عشر إلى عشرين عاما. غناؤهم واحد. يغنّون بصوت واحد أجشّ أو حادّ أو خشن. الحركات هي هي. والتعابير هي نفسها.
أيّ مصير لهؤلاء المهرّجين العمومييّن والدمى المتحرّكة؟
هان الخطب لو تعلّق الأمر ببرنامج تلفزيونيّ، هنا أو هناك. ولكنّ مدارسنا ومعاهدنا وجامعاتنا، أحيانا، في الطريق. أين منهم هذه المدارس التي شيّدت لتوجيه طلاّبها نحو تحقيق مواهبهم الذاتيّة واتّخاذ الحياة التي يختارونها اختيارا واعيا وليكونوا مواطنين أحرارا؟
نحن نعلّمهم كيف يتموضعون، أكثر فأكثر، في الخانات الفارغة في سوق العمل. ولمّا كانت المهن الحقيقيّة تتضاءل يوما بعد يوم، بل وصار مفهوم المهنة ذاته ضبابيّا متقلّبا، صرنا نعلّمهم كيف يتكيّفون، وكيف يكونون طيّعين، وكيف يتقنون التقليد.
هل تكون ستار أكاديمي مخبرا لبيداغوجيا مستقبليّة تتمثّل في خلق مناويل اصطناعيّة بحسب ما تتطلّبه السوق وإلى قولبة الطلاّب وفق هذه المناويل وتكييفهم وفق مقتضيات العلامات التجاريّة؟
إنْ لم نبيّن للمراهقين كيف يميّزون الأساسيّ من الثانويّ، وإذا كرّسنا التقليد، بنينا شخصيّات قاصرة عن التمييز بين الوضعيّات المتعدّدة والمواقف والآراء. إنّ وعيا لا يميّز ولا يقول لا أو نعم هو وعيٌ مستعدّ لقبول كلّ شيء.

المقال عن موقع www.sens-public.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.press-maroc.com
 
من أكاديمية أفلاطون إلى ستار أكاديمي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى بريس المغرب - مباريات الشرطة المغربية - مباراة الأمن الوطني :: المنتديات الثقافية :: || المنتدى العام ~ :: فكر و مقالة-