منتدى بريس المغرب - وظيفة المغرب الشرطة المغربية - مباراة الأمن الوطني

الوظيفة في المغرب العمومية و العسكرية - مباراة الأمن الوطني - نتائج ونماذج المباريات - إمتحانات البكالوريا - شؤون المدارس و التعليم - الإجازة المهنية والماستر
 
الرئيسيةالتكوين المهنيمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول
إعلانات
إعلان

توصل بجديد إعلانات الوظائف والمدارس وشؤون مباريات الأمن الوطني

أدخل الإيميل الخاص بك هنا:

(بعد الإشتراك سوف تصلك رسال تأكيد الإشتراك في بريدك، يجب الدخول لبريدك لتأكيدها )

المواضيع الأخيرة
» احكام التقادم في قانون المسطرة الجنائية المغربي
من طرف مسافر سلاوي 11.12.17 17:01

» انفوجرافيك ماهي حالات استحقاق الزوجة للمتعة ؟
من طرف مسافر سلاوي 11.12.17 17:00

» تعريف التفسير القانوني وانواعه
من طرف مسافر سلاوي 11.12.17 16:59

» المناهج التقليدية والمعاصرة في دراسة العلاقات الدولية
من طرف مسافر سلاوي 11.12.17 16:57

» مسطرة الشقاق لإنصاف الزوجة العاجزة عن إثبات وقائع الضرر
من طرف مسافر سلاوي 26.11.17 15:12

» الشرطة القضائية بين ازدواجية التبعية الإدارية والقضائية
من طرف مسافر سلاوي 26.11.17 15:10

» وزارة التجهيز والنقل واللوجيستيك والماء: مباراة توظيف 15 تقني من الدرجة الثالثة، آخر أجل هو 27 نونبر 2017
من طرف Adrem 23.11.17 15:16

» القانون الإداري وظيفته مصادره وعلاقته بالقانون العام والخاص
من طرف مسافر سلاوي 21.11.17 17:55

» نظام الإثبات في المادة الزجرية
من طرف مسافر سلاوي 21.11.17 17:49

» تلخيص موضوع الطلاق والتطليق مدونة الأسرة
من طرف مسافر سلاوي 21.11.17 17:46

» دراسة : آليات التعاون الدولي في الميدان الجنائي
من طرف مسافر سلاوي 21.11.17 17:44

المنتدى على الفايسبوك
Learn English Easily تعلم الإنجليزية بسهولة
منتدى بريس المغرب
منتدى الشرطة المغربية

شاطر | 
 

 قنانبي: فقدت الصحة والمال ولم أفقد الشجاعة لمواجهة "لوبي" الفساد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Adrem
الإدارة'''''
 الإدارة'''''
avatar

الجنس : ذكر
مَدينتے• : الرباط
دولتي : المغرب
المشآرڪآت : 6051
نقاطي : 20727
سٌّمعَتي : 8

مُساهمةموضوع: قنانبي: فقدت الصحة والمال ولم أفقد الشجاعة لمواجهة "لوبي" الفساد   23.09.11 20:45

قنانبي: فقدت الصحة والمال ولم أفقد الشجاعة لمواجهة "لوبي" الفساد



حاوره نورالدين لشهب
2011-09-22 19:03

كشف رشيد قنانبي أن مسؤولين حاولوا الاتصال به بعد نشر رسالته إلى الملك عبر موقع "هسبريس"، لكنه رفض لقاءهم، معللا رفضه بأن هؤلاء الأشخاص هم من يتحملون المسؤولية في قضيته. وقال بأنه لن يحسم الملف إلا تدخل الملك بشكل شخصي بعدما فقد الثقة في جميع الأشخاص ولم يتبق له إلا الملك الذي قال بأن المسؤولين في وزارة الداخلية لم يحترموا تعليمات الملك.

وقال قنانبي بأنه يعيش وضعية مأساوية بعدما فقد عمله وسمعه بعد تصديه لمحاولة انتحارية عام 2007 بحي الفتح بالدار البيضاء، كما أن والدته تعاني من مرض سرطان الكبد، ويضيف رشيد في هذا الحوار الذي أجرته معه هسبريس بالرباط، بأنه فقد الصحة والمال ولم يفقد الشجاعة في مواجهة ما سماه بلوبي الفساد والاستبداد.

وأضاف قنانبي، والذي كان يتوفر على هاتف محمول يتواصل به مع الناس بالرسائل النصية بعد فقد سمعه، بأنه يطالب بإنصافه فقط وأنه ليس "سعاي"، بل يطالب بحقه المتمثل في تنفيذ قرار قضائي.

تجدر الإشارة في هذا الحوار، إلى أننا كنا نتواصل مع رشيد قنانبي بأسئلة مكتوبة، وبعد أن يقرأها يفكر في الاجابة مليا، ثم يسارع إلى البوح عما يجيش بفؤاده، موقف صعب واجهته، أنا المحاور مع محاوري، ليس كبقية من حاورتهم من سياسيين ومثقفين، إذ كنت بين السؤال والجواب، أقرأ أجوبة أخرى متناصة مع الحوار المكتوب مصدرها جوارح شخصية رشيد الذي ليس كباقي الشخوص، كنت أعذبه بالسؤال فيقتلني بالجواب. والسبب أنه فقد سمعه على حين فجأة، لم تطاوعني كل الإشارات كي أنال منه الجواب إلا بعد أن أكتب فيقرأ بعينين جاحظتين تعربان عن ذكاء حاد وشجاعة نادرة.

إليكم الحوار :


أهلا الأخ رشيد

أهلا بك أخي نورالدين والشكر موصول لموقع "هسبريس" ولجميع متصفحي هذا الموقع المحترم..

هل من جديد في الملف..

الجديد هو أن الصحافة الدولية بدأت تتساءل عما وقع، وستسأل الناس المسؤولين عن الملف، وقبل قليل [ أجرينا الحوار مساء الجمعة 16 من شتنبر الجاري] أجرت معي صحيفة دولية حوارا وستطرح استفسارا عما وقع في هذا الملف، وستوجه سؤالا للديوان الملكي عما وقع بالضبط بخصوص قضيتي.

ما هي هذه الصحيفة ؟

يتعلق الأمر بوكالة الأنباء الدولية "رويترز".. والتي اتصلت بي بعد نشر الرسالة في "هسبريس" وقيل لي بأنهم سيسائلون المسؤولين عن هذا الملف بعدما تبين أن الدولة تتحمل مسؤوليتها في هذا الملف، ولاسيما بعدما أصبح البعض يتحدث عن الإصلاحات التي يباشرها النظام المغربي بخصوص الدستور الجديد...

هل اتصل بك بعض المسؤولين بعد نشر رسالتك في هسبريس ؟

نعم ..اتصلوا بي ورفضت اللقاء معهم..

من بالضبط ؟

المهم أشخاص في موقع صناعة القرار ولا أريد أن أذكر أسماءهم الآن..

من الرباط أم من الدار البيضاء؟

مسؤولون بالدار البيضاء وكذلك اتصل بي مسؤولون في وزارة الداخلية..

ولماذا رفضت اللقاء بهؤلاء المسؤولين؟

المهم، يبدو لي أن الملف بهذه الطريقة لن يعرف أي تسوية، لأن هؤلاء الذين اتصلوا بي هم المسؤولون عن الملف منذ بدايته..هم من مارسوا الظلم والاستبداد في حقي منذ خمس سنوات، وهنا أتساءل: لماذا يطلبون لقائي الآن، أنا أطالب بتدخل صاحب الجلالة هو من سيحسم في هذا الملف، والرسالة عند صاحب الجلالة، لست غبيا كي أنتظر من الجلاد أن ينصفني أنا الضحية..خمس سنوات صدر فيها حكم ضد وزارة الداخلية، وجاءت الرسالة الملكية تعطي التعليمات لوزير الداخلية، وفي الأخير لا شيء تحقق.. وأنا أتساءل ماذا يحصل الآن ؟..هل هذي هي الديمقراطية؟ هل هذي هي العدالة؟ هل هذي هي حقوق الإنسان؟ ماذا يقع الآن...الآن..الآن..ماذا يقع؟؟؟ هذي فضيحة ..هناك أشياء تقع الآن لم يسبق لها أن وقعت في تاريخ المغرب..

هل تعتقد أن هؤلاء المسؤولين لا يحترمون قرارات الملك؟

اسمح لي ..هذا سؤال.. ولكن أنا أقول: ربما لم يحترموا تعليمات وقرارات الملك، أما شخص الملك فهذه أشياء أخرى، وهذا السؤال هم من يجب أن يجيبوا عنه، أنا أقول بأنهم لم يحترموا تعليمات الملك..

ماذا تطلب الآن بالضبط؟

أطلب الآن الإنصاف من صاحب الجلالة بأن يتدخل، وأن يحاسب هؤلاء المسؤولين الذين تسببوا في هذه المأساة والمعاناة التي أقاسيها... أريد فقط الإنصاف والمحاسبة، وهذا ما طلبته في الرسالة التي وجهتها إلى صاحب الجلالة.

تريد تدخل الملك فقط ؟

أنا لا أريد أن يتدخل أحد سوى جلالة الملك، لقد فقدت الثقة في جميع الأشخاص والمؤسسات، فالمؤسسات كلها مشلولة، أنا أريد فقط تدخل الملك هو من يستطيع أن يحل هذا المشكل، لأنني التجأت إلى صاحب الجلالة بعدما أغلقت في وجهي جميع أبواب المؤسسات التي طرقت بابها من أجل حل مشكلتي..

هل هناك خطوة أخرى ستقدم عليها ؟

تدخل صاحب الجلالة هي آخر خطوة قمت بها وآخر ما تبقى لي من جهد..

ما هي وضعيتك الآن؟

وضعيتي المالية أم الاجتماعية؟

الكل..

وضعية مأساوية، فقدت عملي ووالدتي مصابة بسرطان الكبد، فقدت المعمل الذي كان في ملكيتي للصناعات البلاستيكية.. ولكن أحمد الله أني لم أفقد شجاعتي كما كنت حين تصديت للإرهاب، ولا زلت الآن شجاعا وأنا أتصدى للوبي الفساد وأقول كلمة الحق وأطالب بالإنصاف، وأنا أمتلك الشجاعة الأدبية كي أسجل موقفا شجاعا كهذا، وأقول بأن هناك أناسا أخذوا حقي وأواجههم، فهذه هي القيمة التي لم أفقدها بالرغم من فقداني لعملي وصحتي، ومع ذلك بقيت أواجههم خمس سنوات، ففي القضاء الإداري واجهت مجموعة من الأشخاص، وها أنا اليوم أفضحهم أمام صاحب الجلالة ومستعد أن أدفع ضريبة ما يتعلق الآن ما استقواء على الضعفاء، من ظلم وفساد، هو لوبي يخلق دولة داخل الدولة، أو لنقل انه يخلق دولة داخل الدولة..

السي رشيد..أنت تقول بأنك اتصل بك المسؤولون لمعرفة حقيقة المشكل بعد نشر الرسالة التي وجهتها للملك ورفضت اللقاء بهم، ربما اتصالهم بك من أجل إنصافك، سؤالي بشكل مباشر: ماذا تريد بالضبط رشيد؟

هؤلاء هم من يعرقلون ورش الإصلاح الذي يقوده صاحب الجلالة، هناك واقع الفساد والرشوة والاستبداد..ولكن هذا لا يمنع من أن نتقدم، هناك أبواب سنطرقها..غادي نهرسوها.. حواجز الرشوة والمحسوبية والظلم والفساد والاستقواء على الضعفاء ..غادي نهرسوها...

فإذا كنت فقدت السمع قبل خمس سنوات، وكوني إنسانا ضعيفا ومريضا واستطاع أن يواجه الداخلية، وانتصرت في معركة قضائية ضد الدولة، وأربح معها كرامتي وعزة نفسي في ملفي، ومع ذلك لا زلت أتوفر على ما يشجعني في السير قدما كي أواجه هؤلاء الأشخاص، فهذا يعني أن كل المغاربة، اليوم، يقولون: لا..يقولون لا للظلم ولا للاستبداد ولا للحكرة ولا لأي شيء يمس كرامتهم وحقهم في العيش الكريم..

وإذا لم يحل ملفك ؟

ما عرفتش اشنو غادي ندير..هو مأزق في حد ذاته، أتمنى أن تتم تسوية ملفي بطريقة ما..بأي طريقة كانت، لأن الموقف الذي يوجد عليه النظام المغربي الآن لا يحسد عليه، طلبت تدخل صاحب الجلالة لأني لم أفقد الثقة في النظام، ولكن فقدت الثقة في جزء من الأشخاص الذين يمارسون الاستبداد من داخل النظام، وليس النظام كله، لقد فقدت ثقتي في هؤلاء الأشخاص الذين يمارسون الظلم والعسف والاستبداد من داخل النظام، وتبين لي أن السير في طريقي كي أواجه هؤلاء الأشخاص لوحدي غير كاف، ولذلك طالبت بتدخل الملك..

وكيف تجد نفسك وأنت تواجه هؤلاء الأشخاص لوحدك؟

أجد نفسي في مواجهة ناس من المافيا ديال المرايقية والشناقة وقطاع الطرق، فإذا كان مشكل إنسان مستضعف يستغلون ظروفه ويواجهونه بالصمت وعدم التجاوب مع مطالبه مدة خمس سنوات ..فهل يستطيعون آن يحبسوا إرادة 30 مليون مغربي في التغيير والإصلاح وفي تقدم البلاد وفي مجموعة من الأشياء..فالمشكل هو تراكم الملفات ..هؤلاء الناس سيوصلون المغرب للمأزق، ولهذا أريد تدخل الملك حتى يوضع حدا لهذه المهازل..فإذا كنا اليوم إزاء دستور جديد ومؤسسات جديدة ومفهوم جديد للحكامة ومشروع جديد للإصلاحات السياسية، فالدولة نفسها يجب أن تفهم بأن هذا الملف هو اختبار حقيقي لمدى تجاوب الدولة مع مطالب الشعب في الإصلاح والكرامة والديمقراطية.

ماذا تطلب بالضبط؟

أنا أطلب بالإنصاف وحكم قضائي يجب أن ينفذ..أنا ماشي سعاي ما تنطلبش السعاية من وزير الداخلية..ما كنسعاهش ..أنا أطالب بالحقوق ديالي ..هذا حكم صدر ضد وزارة الداخلية في القضاء الإداري، وطالبت بـ 6 مليون درهما وتدخلت وزارة الداخلية في القضاء، وتدخلت في القضاة، وأعطتهم التعليمات، عوض أن يحكم الملف بـ 3 مليون درهما أو 4 مليون درهما حكموا بـ 250 ألف درهما..انظر المهزلة..واحد يضحي من أجل البلاد يعطونه 250 ألف درهما؟.

كما أني واجهت مسؤولا في القضاء في الحكم الابتدائي، وقلت له يشرفني لو كان هذا حكمك أنت، ولكن هذا حكم وزارة الداخلية، وأنا مستعد الآن هذا خينا يواجهني، كما أني واجهت القاضي المقرر بالحقيقة وواجهت الهيئة التي باشرت الحكم في الملف، وقلتها له بصراحة تامة، وأنا الآن مستعد أن يلجأ هذا الشخص للقضاء ويقاضيني، القاضي المقرر اسمه الأستاذ (ز.ه) والآخر هو الأستاذ (ف.ر) رئيس هيئة قضائية الذين حكموا في الملف، وقلت لهم بأن هذا الملف يحكم فيه بتعليمات وزارة الداخلية. ف 200 ألف درهم هي مهزلة بكل المقاييس، وتم استئناف الحكم من قبل الدولة بعدما رفضت إكمال هذه المهزلة أن أستأنف، بعدما رفع القاضي استعطافا لأنه رأى هناك ضغطا حقيقيا، لأنه لا يستطيع أن يغير شيئا وتحت ظروف قاسية حكم ب 250 ألف درهما، أضاف 50 ألف درهما فقط، لم يستطع أن يزيد أكثر. ... المهم هناك الكثير من التفاصيل في هذه المهزلة، ولكن ما أود قوله هو أني وجدت نفسي أعيش وهما طيلة خمس سنوات من قبل أشخاص لا يحترمون أحكاما باسم صاحب الجلالة، ولا يحترمون أي شيء، هؤلاء أشخاص كنت أحارب تيارا وهميا ..أنا الآن أتساءل.. ما هو الحل؟ أسأل نفسي..ماذا وقع بالضبط؟ هل إرادة شخص واحد ضعيف مثلي يمكن أن تتغلب على هذه المافيا؟ هذا هو السؤال الذي أطرحه اليوم.

والحل برأيك؟

الحل هو أني سأهاجر البلاد..سأهاجر إلى بلاد التي أستطيع أن آخذ فيها حقوقي، ولهذا فأنا طلبت تدخل صاحب الجلالة، وأنتظر تدخل الملك، وحاليا لا أستطيع أن أفعل أي شيء، ولا أستطيع أن أقدم عن أي خطوة في انتظار تدخل صاحب الجلالة، ولكن إذا بقي هذا اللوبي مصرا على أن يعرقل رسائلي إلى صاحب الجلالة من أجل التدخل لإغلاق هذا الملف، سأخطو خطوة أخرى من أجل طي الملف.

أنا حاليا لجأت للإعلام الدولي وسيسأل عن الملف، ولا زلت أنتظر رد صاحب الجلالة، وهناك خطوات أخرى لا زلت أجمدها الآن احتراما وتقديرا لتدخل صاحب الجلالة، أنتظر تدخل الملك فقط كي يحسم هذا الملف حتى أتمكن من أخذ حقوقي، وحتى أتمكن أيضا من معالجة والدتي، ومبلغ سأخصصه لمساعدة أناس من أصحاب الاحتياجات الخاصة الذي يعانون من نفس الإعاقة التي أعانيها من اجل مشروع مذر للدخل كي يساعدهم للتوفر على كسب معين..هذا في حالة إذا ما حصلت على حقوقي، أما في حال إذا لم أحصل على حقوقي فلا أحد يمكنه أن يثنيني في مسار الحصول على حقي.

وماذا بعد ؟

المهم أن نضالي لن يتوقف وستكون هناك أشياء أخرى جديدة أكثر قوة من إرجاع الرسالة، أكثر صرامة وأكثر احتجاجا على الفساد والظلم والاستبداد التي تمارسه هذه الجهات في حقي.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.press-maroc.com
 
قنانبي: فقدت الصحة والمال ولم أفقد الشجاعة لمواجهة "لوبي" الفساد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى بريس المغرب - وظيفة المغرب الشرطة المغربية - مباراة الأمن الوطني :: المنتديات الثقافية :: || المنتدى العام ~ :: مغربنا :: حوار مع-