منتدى بريس المغرب - وظيفة المغرب الشرطة المغربية - مباراة الأمن الوطني

الوظيفة في المغرب العمومية و العسكرية - مباراة الأمن الوطني - نتائج ونماذج المباريات - إمتحانات البكالوريا - شؤون المدارس و التعليم - الإجازة المهنية والماستر
 
الرئيسيةالتكوين المهنيمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول
إعلانات
إعلان

توصل بجديد إعلانات الوظائف والمدارس وشؤون مباريات الأمن الوطني

أدخل الإيميل الخاص بك هنا:

(بعد الإشتراك سوف تصلك رسال تأكيد الإشتراك في بريدك، يجب الدخول لبريدك لتأكيدها )

المواضيع الأخيرة
» وزارة التجهيز والنقل واللوجيستيك والماء: مباراة توظيف 15 تقني من الدرجة الثالثة، آخر أجل هو 27 نونبر 2017
من طرف Adrem 23.11.17 15:16

» القانون الإداري وظيفته مصادره وعلاقته بالقانون العام والخاص
من طرف مسافر سلاوي 21.11.17 17:55

» نظام الإثبات في المادة الزجرية
من طرف مسافر سلاوي 21.11.17 17:49

» تلخيص موضوع الطلاق والتطليق مدونة الأسرة
من طرف مسافر سلاوي 21.11.17 17:46

» دراسة : آليات التعاون الدولي في الميدان الجنائي
من طرف مسافر سلاوي 21.11.17 17:44

» ضوابط عمل النيابة العامة في مجال البحث والتحري عن مخالفات أحكام مدونة السير على الطرق
من طرف مسافر سلاوي 18.11.17 23:11

» مساطر انحلال ميثاق الزوجية على ضوء مدونة الاسرة
من طرف مسافر سلاوي 18.11.17 23:09

» أوامر قاضي التحقيق في ظل قانون المسطرة الجنائية
من طرف مسافر سلاوي 18.11.17 23:06

» تنظيم الاصل التجاري على ضوء مقتضيات مدونة التجارة
من طرف مسافر سلاوي 16.11.17 20:51

» تقادم الدعوى العمومية وتقادم العقوبة
من طرف مسافر سلاوي 16.11.17 20:49

» التعدد والشقاق على ضوء أحكام المادة 45 من مدونة الاسرة
من طرف مسافر سلاوي 16.11.17 20:47

المنتدى على الفايسبوك
Learn English Easily تعلم الإنجليزية بسهولة
منتدى بريس المغرب
منتدى الشرطة المغربية

شاطر | 
 

 رجال الأمن و رجال الصحافة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
IM@D
مراقب عام للمنتدى'''
مراقب عام للمنتدى'''
avatar

الجنس : ذكر
المشآرڪآت : 531
نقاطي : 3710
سٌّمعَتي : 12

مُساهمةموضوع: رجال الأمن و رجال الصحافة   12.07.09 11:03

رجال الأمن و رجال الصحافة



منذ صدور تعليمات المدير السابق للأمن الوطني حميدو لعنيكري التي تمنع على رجال الأمن الاتصال بالصحفيين أو ربط علاقات معهم باستثناء العاملين في مصالح الاستعلامات العامة في إطار الحصول على المعلومات، لم يعر أغلب موظفي الأمن تلك التعليمات أدنى اهتمام، لأنهم يعلمون بأن الذي أصدرها هو أول من لا يعمل بها، ما دام يربط هو نفسه الاتصالات بعدد من مديري الصحف و حتى الصحفيين العاديين لكي يقوموا بدور المسوق للمنتوج الجديد، و إعطاء صورة غير حقيقية عن رجال الأمن الذين وجدوا أنفسهم مضطرين للعب أدوار لا تليق بهم في تمثيلية فاشلة، بدأت بإعادة هيكلة مصالح الأمن الوطني، على يد أحد الخبراء الفرنسيين بمبلغ 500.000 درهم لا غير، و انتهت بكارثة الفرق الحضرية للأمن، التي تحولت لعصابات تزرع الرعب في الشارع العام، حيث ارتبط اسمها بالعديد من التجاوزات، إما لأنها لم تكن منضبطة نهائيا و إما بسبب غياب مؤطرين أكفاء أو حتى عدم التمكن من الاندماج.



إن علاقة رجال الأمن بالصحافة علاقة وثيقة ، لا يمكنها أن تنقطع أو تندثر لمجرد أن هناك من يخاف أن يفتضح أمره على صفحات الجرائد و المجلات. فلا أحد يمكن أن ينكر دور الصحافة في التعريف بمشاكل رجال الأمن و ما يعترضهم من صعوبات في حياتهم المهنية و الاجتماعية. إذ في ظل غياب نقابة شرعية تدافع عن حقوق هذه الشريحة من الشعب، فقد كانت أعمدة الصحف هي المكان الوحيد للتعريف بمشاكلهم.



طبعا هناك من يقول بأن بعض الصحف التي كلما أرادت أن ترفع من مبيعاتها تلجأ لتخصيص صفحة أو صفحتين لتحقيقات مستنسخة تتطرق للشأن الأمني، لدرجة أن رجال الأمن أنفسهم لم يعد لهم أي اهتمام بما تكتبه تلك الصحف عنهم. و السبب معروف جدا. فعندما تطرح المشكل و يتم الإشارة إلى عدد من التجاوزات، بل و حتى المتورطين فيها و لا تكون هناك أية ردة فعل مباشرة، فإن .الشرطي يفقد الأمل نهائيا، و لا تجده يردد سوى جملة واحدة و هي أن دار لقمان ستبقى على حالها.



من جهة أخرى يمكن القول بأن الصحافة لا تدافع دائما عن رجال الأمن. و ما يدفعا لقول هذا هو أننا نجد أنفسنا في حالا ت كثيرة أمام خطاب شيزوفريني محض. هناك مثلا صحفي يكتب مقالا يندب فيه حظ رجال الأمن و يؤكد بأن غياب الأمن في بعض المناطق هو بسبب عدم توفرهم على الوسائل التي تمكنهم من أداء واجبهم على أحسن وجه، ثم يعطي أمثلة من قبيل السيارات للتنقل و التجهيزات المكتبية إلخ ... ، إلا أنه يعود بعد أيام فقط بمناسبة وقوع جريمة ما، لينهال على رجال الأمن بشتى العبارات، التي لا يريد أن يقول من خلالها سوى شيئا واحدا، و هو أن من يسهرون على أمن و سلامة المواطنين لا يشتغلون بشكل جيد و لا يقومون بواجبهم المهني، تاركين قطاع الطرق و المجرمين يعيثون في البلاد فسادا.



لدينا أمثلة كثيرة بهذا الخصوص. لهذا نتساءل عن هذا النوع من الصحفيين الذين يكيلون بمكيالين؟. فإما أن رجال الأمن ليست لديهم الإمكانيات للقيام بعملهم على أحسن ما يرام و حالتهم المادية و الاجتماعية سيئة، و إما أن تفشي الجريمة مرده لأشياء أخرى يجب تسميتها يمسمياتها، و ذلك حتى لا يكون هناك أي تحامل مجاني على رجال الأمن، الذين لديهم طلب واحد و صوت واحد لكي تصبح الأمور واضحة: أعطونا حقوقنا و .وسائل الاشتغال اللازمة، ثم حاسبونا بعد ذلك.



حتى إلى وقت قريب كنا نقرأ في الصحف بأن العميد أو الضابط المحنك فلان قام بتوقيف مجرم أو تفكيك عصابة خطيرة، و بفضل المجهودات التي بذلها و ذكائه المتقد وضع حدا للنشاط الإجرامي لعصابة ما، و غير ذلك من العبارات المضحكة التي لا نعرف ثمنها. أما اليوم فنلاحظ أمورا أخرى تدخل في إطار تصفية الحسابات بين الرؤساء، حيث يكفي كتابة مقال عن تفشي الجريمة في قطاع ما، ليتم استدعاء المسؤول عن القطاع و مسائلته عما صدر في جريدة ما، ليجد نفسه مجبرا على إعطاء التفاصيل المتعلقة بتغطية القطاع الذي يشرف عليه، و هو يعلم بأن مسؤولا آخر أثار عليه هذه الزوبعة حتى يتم تنحيته و التخلص منه. قد يكون ذلك المسؤول فعلا يستحق أن ينحى بسبب طريقة عمله أو علاقاته المشبوهة مع أشخاص يتستر على أنشطتهم المخالفة للقانون، و لكن هذا لا يجب أن يصل درجة التراشق على صفحات الجرائد.



الصحافة المسؤولة يجب أن تكون محايدة، و همها الوحيد منصب على الوصول إلى المعلومات و إخبار الرأي العام الذي من حقه أن يعرف كل ما يحدث في البلاد. من حق كل مواطن أن يعرف هل رئيس دائرة الشرطة التي تغطي الحي الذي يسكن فيه رجل نزيه و مستقيم يمكن الاعتماد عليه و التعاون معه في مهمة توفير الأمن للسكان. أم هو مجرد انتهازي دفع ثمن مفاتيح الدائرة ليبسط سيطرته على كل المخالفين سواء كانوا تجارا أو أصحاب معامل و شركات. فكم من معامل و شركات يتم فيها تلفيف أطنان الحشيش قبل أن تشحن نحو الخارج. إذا لم يكن دور رئيس الدائرة هذا هو مراقبة ما يجري في قطاعه، فما هو دوره إذن؟.



كل ما قلناه سابقا لا نريد أن نشرح من خلاله سوى شيئا واحدا و هو أن الوقت قد حان لكي يتعاون رجال الأمن مع رجال الصحافة من أجل إسقاط الأقنعة و إطلاع الرأي العام على كل ما يقع في طول البلاد و عرضها. فمثلا لم نجد أي صحفي تساءل حول الدافع الذي جعل وزارة الداخلية لا توفر الإمكانيات الضرورية لمصالح الأمن المختصة لكي تقوم بدورها في مراقبة الحملة الانتخابية الأخيرة و التدخل في الوقت المناسب. فحسب ما توصلنا به من معلومات، فإن أي مدينة أو دائرة انتخابية سلمت من شراء الأصوات و التأثير على الناخبين بوسائل جديدة، فرضتها إرادة الدولة في أن لا يتم تسجيل الخروقات التي كانت في السابق.



إننا نريد أيضا أن يكون لدينا في المغرب صحفيون محققون يضعون أيديهم في أيدي رجال الأمن لكشف الحقائق و الوصول إلى ملابسات أية قضية مطروحة. فالشرطة لا يمكنها في كل الأحوال أن تنجح في فك رموز قضية ما. و لهذا تبقى الصحافة وسيلة أخرى للرفع من نسبة نجاح الأبحاث و التحقيقات. فإذا كنا نحب حقا وطننا و نخاف على أمنه و استقراره، فيجب أن نتعاون جميعا من أجل تحقيق هذا المبتغى. أما أن نتكالب على بعضنا البعض و نبيع بعضنا البعض، فهذا لن يخدم سوى أعداء الوطن، خاصة الذين يعيشون بيننا يلعقون عرقنا و يمتصون دمائنا.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Adrem
الإدارة'''''
 الإدارة'''''
avatar

الجنس : ذكر
مَدينتے• : الرباط
دولتي : المغرب
المشآرڪآت : 6051
نقاطي : 20708
سٌّمعَتي : 8

مُساهمةموضوع: رد: رجال الأمن و رجال الصحافة   12.07.09 11:19

شكرا لك أخي العزيز عماد على إسهامك

موضوع متألق


تحياتي لك

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.press-maroc.com
zafzaf
عضو جديد
عضو جديد
avatar

الجنس : ذكر
عًٍـمـًرٌٍيَـے• : 57
مَدينتے• : comissaria
المشآرڪآت : 18
نقاطي : 3040
سٌّمعَتي : 0
برجي : السمك

مُساهمةموضوع: رد: رجال الأمن و رجال الصحافة   29.08.09 17:34

ya t il vraiment une presse au maroc u.ne presse libre qui met les points sur les [ i ] j ai peur que la reponse est non la plus part des journalistes considerent le policier come un enemi qui vient d autres planete et ne save que fraper avec un grand baton

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
abdellah1973
عضو جديد
عضو جديد
avatar

المشآرڪآت : 1
نقاطي : 3072
سٌّمعَتي : 0

مُساهمةموضوع: رد: رجال الأمن و رجال الصحافة   18.09.09 23:01

شكرا لك يا استاء على المعلومة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
nabilok
عضو فعال
عضو فعال
avatar

الجنس : ذكر
عًٍـمـًرٌٍيَـے• : 29
المشآرڪآت : 121
نقاطي : 3206
سٌّمعَتي : 7
برجي : السمك

مُساهمةموضوع: رد: رجال الأمن و رجال الصحافة   21.09.09 0:29

مشكوور على الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شرطي مغربي
عضو جديد
عضو جديد
avatar

الجنس : ذكر
عًٍـمـًرٌٍيَـے• : 28
المشآرڪآت : 17
نقاطي : 3003
سٌّمعَتي : 0
برجي : الاسد

مُساهمةموضوع: رد: رجال الأمن و رجال الصحافة   29.09.09 20:04

شكراا على المعلومات القيمة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
rachid
عضو جديد
عضو جديد
avatar

الجنس : ذكر
عًٍـمـًرٌٍيَـے• : 29
المشآرڪآت : 3
نقاطي : 2908
سٌّمعَتي : 0
برجي : السمك

مُساهمةموضوع: رد: رجال الأمن و رجال الصحافة   16.12.09 23:45

asalamo 3alaykon jami3 man yantami ila hada lmontada aljamil warai3 almohim 3endi ma3louuumat moakad benesba li akher dof3a alati mazalat tantader adahab ila marakez takwen senf 7oras alamn men mas*dar mawtou9 satatimo almonadat ibtidaan men raesi asana ay fechahr janvier sayatimo istid3ae alkol ay kol man najaha fe chafawi be lkonaytera fe chahr aout 2009 ra9m hatifi howa 0650437937

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
midha
عضو جديد
عضو جديد
avatar

الجنس : ذكر
عًٍـمـًرٌٍيَـے• : 35
المشآرڪآت : 2
نقاطي : 2786
سٌّمعَتي : 0
برجي : العقرب

مُساهمةموضوع: رد: رجال الأمن و رجال الصحافة   14.04.10 22:44

شكراا على المعلومات القيمة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مناهض للفساد
مستشار المنتدى
مستشار المنتدى


الجنس : ذكر
عًٍـمـًرٌٍيَـے• : 56
مَدينتے• : العاصمة، حرمتني منها وظيفتي عقدين من الزمن !!!
وَظْـيْفَـتْے•: : شرطي
المشآرڪآت : 155
نقاطي : 2877
سٌّمعَتي : 16
هـِـوْاًيُتـًے• : الترقية قال !!!، ما زلنا لم نتحاسب، وإلا حتى أمام الله
برجي : الاسد

مُساهمةموضوع: الصحافة يجب أن تكون في خدمة المواطن لا في خدمة المصالح الخاصة   24.09.10 0:26

السلام عليكم
الصحافة يجب أن تكون في خدمة المواطن لا في خدمة المصالح الخاصة
حقاً يجب أن تكون علاقة رجال الأمن بالصحافة علاقة وثيقة، ويجب أن تستمر وأن يكون هناك دائماً اتصالاً وتواصلاً بين الطرفين، وكما قُلْتَ " الصحافة المسؤولة يجب أن تكون محايدة، و همها الوحيد منصب على الوصول إلى المعلومات و إخبار الرأي العام الذي من حقه أن يعرف كل ما يحدث في البلاد. من حق كل مواطن أن يعرف هل رئيس دائرة الشرطة التي تغطي الحي الذي يسكن فيه رجل نزيه و مستقيم ". نعم هذا شيء جميل، لكن هل تظن أخي أن هذا المواطن لا يعرف رئيس دائرته ؟ كلا إنه يعرف عنه ما لا يعرف عنه رأساؤه، ويمكن أن يقول للصحافي عنه ما لم يقله مالك في الخمر!!!. الصحافة يجب عليها أن تنقب في الأشياء التي تخص المواطنين ومصالحهم، لا في مدح أو ذم هذا الرئيس أو ذاك، فالأول يمكنه أن يكون صديق حميم للصحافي، والثاني من المحتمل أن تكون له حزازات مع ذاك الصحافي (سأتطرق لمثالين حقيقيين متناقضين في نفس السياق)،. إننا ضد الصحافة التي تمدح من يقومون بواجبهم الوطني والمهني ويأخذون مقابله أجراً مادياً. كما أننا ضد الصحافة التي لا تنتقد نقداً بناءً همها الوحيد مصالحها الخاصة تحت قناع المصلحة العامة. وخير مثال على هذا ما قرأته في إحدى الصحف الإلكترونية وأنا شخصياً تعجبت كيف لموظف سامي يقوم بواجبه أن يكون محل كل هذا المدح والنبش في الأجداد إن لم تكن المسألة مسألة إشهارية !!! (بالمناسبة، وعن تجربة لقد كنت شاهداً، والله شاهد علي، أن أحد الأطر العليا في التسعينات كان يملي على الصحفي ما سيكتبه عنه، وبعد مراسلات عديدة عبر الفاكس، طبعاً المقال هو الذي يرسل عبر الفاكس للإطار للزيادة أو النقصان، يعني للتصحيح، وبعدها يأخد الصحافي الضوء الأخضر للنشر. فهل هذه علاقة وثيقة بين رجل أمن وصحافي لخدمة المواطن ؟). المهم أترككم مع المقال، وأقسم بالله أنني لا أشكك في عمل أو نزاهة المذكورين فيه، بل أفتخر بهم وأحييهم من هذا المنبر. وهمي الوحيد هو إظهار ما يقوم به بعض عديمي الأخلاق والضمير المهني عسى أن يعرف المعنيين أن المغاربة لم يكونوا، ولن يكونوا أغبياء بل الغبي فيهم هو الذي لا يعرف أنهم يعرفون الشادة والفادة، وكل ما يجري ويدور !!!. فتفضلوا بالمقال الأول، ولذي تعليق في آخره إن شاء الله.
(مع نص المقال) ـ (إسم الصحفي سين)... (المدينة موضوع المراسلة) : لا ينسب النجاح إلى أي تشريع فيما وضع لأجله إلا إذا تحققت فيه أربعة عناصر، أولها أن يؤدي الغرض الذي وضع من أجله، وثانيها أن يتم له ذلك في أقل زمن، وثالثها أن يكون ذلك الغرض قد تحقق بأقل ما يمكن من التكاليف، وآخرها ألا تكون سلبياته أكثر من إيجابياته، فإذا انعدم عنصر واحد من هذه العناصر لم يكن التشريع ناجحا ولا فعالا في ما وضع من أجله، وفي موضوع مكافحة الجريمة فإن النجاح مرهون بالتقليل من نسب الجريمة في زمن قياسي مع اجتناب التكاليف الباهضة والإفرازات السلبية التي تخلفها عملية المكافحة. وعلى إثر هذا التحليل وبعد دراسة مستفيضة من طرف الأجهزة الأمنية وبالضبط ، الدراسة الميدانية التي قام بها المراقب العام للأمن الإقليمي سليل (إسم السلف الأعظم) الذي لعب دورا كبيرا في الحفاظ على (إنجاز يذكر بالإسم) استطاع هذا الشاب فتح دائرتين للأمن بكل من دائرة حي (سين) والدائرة الأمنية لحي (سين) إضافة للإنجاز الكبير الدي أثار انتباه ساكنة(إسم المدينة) التي بنيت على أرضها أكبر إدارة أمنية والتي سبق لوالي الأمن بجهة (إسم الجهة) (سين) أن دشنها حيث انبهر هذا الأخير لمعالمها بصورة أكثر جاذبية ، كل هذا من أجل تقريب الإدارة من المواطنين والحد من الجريمة التي أصبحت في خبر كان. ومن خلال دراساتنا المتعددة لإحصائيات التجريم والعقاب من خلال السنوات الفارطة يتبين أن سليل (إسم السلف الأعظم) كان حقا أحق بالمسؤولية على نطاق واسع به وعليه يستطيع بروز كفاأته ومدى حرسه على ارصاء قواعد الديمقراطية بمفهومها الواسع ، فرغم المفارقات العريضة والواسعة المتوفرة والغير متوفرة في بعض المديريات الإقليمية على الصعيد الوطني نجد أن العزيمة والإرادة هي السبيل الوحيد والأوحد للنهوض ببناء مغرب حادثي مجتمعي معاصر يطبق مفهوم الحريات بما فيها حرية وحقوق الإنسان التي نراها تطبق على أرض الواقع بالملموس. وإذا كانت استغاثة المراقب العام للأمن الإقليمي ب (إسم المدينة) بالسيد ((سين)) رئيس الشرطة القضائية من أجل ظفر الجهود فالحقيقة أن رئاسة الشرطة القضائية لها يد طويلة في محاربة الجريمة لدرجة أن المدينة الصغيرة والتي تعتبر هضبة (إسم منطقة) والتي هي كذلك امتداد للأطلس المتوسط أصبحت تسمى في الوقت الحالي بالمدينة الفاضلة. إنتهى نص المقال الذي نقلته حرفياً.
ملاحظتي : ـ صاحب المقال ذكر إسمه وكان عليه أن يترك المقال عامة باسم الجريدة، هذه نقطة جعلتني أخمن عدة تخمينات !!!. ـ يقول صاحب المقال عن السيد الوالي عندما شاهد الإدارة الأمنية : انبهر هذا الأخير لمعالمها بصورة أكثر جاذبية !!!. ماهذا ؟ ألم يكن هو أول المخططين لإنشائها أو أنها نبثت وحدها فانبهر عند مفاجأته بها ؟. ـ يذكر صاحب المقال(إسم السلف الأعظم) الذي كان إسمه الحقيقي (الإسم الحقيقي للسلف) وما (الإسم) سوى لقبه!!!، ثم لماذا ذكره، إن لم تكن المسألة مسألة إشهارية !!!. (إن الفتى من يقول ها أنا ذا ليس الفتى من يقول كان جد جدي !!!) ـ يقول صاحبنا وهو يطعن في ظهر من يمدحه : وإذا كانت استغاثة المراقب العام للأمن الإقليمي ب (إسم المدينة) بالسيد (سين) رئيس الشرطة القضائية !!!. ما هذا ؟ يا حبيبي رئيس أمن يستغيث برئيس مصلحة ؟ أنسيت أن الإستغاثة تطلب من طرف من يغرق !!!. ـ ولا كلمة واحدة في حق العشرات من الأمنيين الذين بفضلهم تسير المصالح !!!
فهنيئاً لك أخي بالجريمة التي أصبحت في خبر كان بمدينتك التي هي الأخرى أصبحت أول مدينة فاضلة بالمغرب !!! وسيزودك بالأخبار من لم تزود !!!.
والآن سأعطيكم مثالاً لمقال آخر متناقضاً وهذا الأخير !!!. فمن منا لا يتذكر ذلك العنوان المكتوب بحروف بارزة ومثيرة في الصفحة الأولى لإحدى الصحف الوطنية المحترمة يا حسرة، في مطلع التسعينات : " كوميسير يجلد امرأة " !!!، يتهم فيه الصحفي عميداً بضرب امرأة مصونة !!!، وكأنه يسرد سيناريو لفلم هوليودي مثير. هذا المقال سبقه أكثر من 20 مقالاً في نفس الجريدة ومن نفس الصحفي وضد نفس العميد !!!، دون أن ينتبه رئيس تحرير الجريدة لهذه المعادلة، ودون أن يتأكد من مصادر أخرى قبل النشر، (المهم حصل الكوميسير يجب عليهم أن يجلدوه، كما طاحت الصمعة وعلقوا الحجام !!!). والعميد المسكين لا دخل له في تلك المقالات المجانية ولا حول ولا قوة له إلا بالله. فالقضية وما فيها، أنها كانت هناك تصفية حسابات بين الصحفي وبين العميد الذي لم يكن يقوم إلا بواجبه، لكن الذي لم تكن تعرفه الجريدة والقراء هو أن الصحفي (وهذا الأخير تعرفه الجريدة طبعاً، وتعرف أنه يمثل المواطنين باسم حزبها بإحدى الجماعات)، كان فضولياً، فاق حب الإستطلاع الصحفي العادي، يعرض على المواطنين خدماته لدى مصالح الشرطة، لخدمة مصالحه الإنتخابية المقبلة. كان كثير التردد على المفوضية للتدخل حتى في أتفه الأشياء بل، حتى في المساطر والمخالفات، وعندما أوقفه العميد الجديد آنذاك عند حده ومنع عليه كثرة التدخلات لم يرق ذلك لسعادته وأصبحت علاقة صحافته بالعميد علاقة وثيقة من نوع آخر، وليذهب الضمير المهني إلى الجحيم !!!. فتح العميد بتصرفه السليم هذا، حرباً جبانة غير متكافئة بل، أحادية الجانب بينه وبين الصحفي عديم الضمير المهني، والجريدة في دار غفلون من مراسلها ومن تصرفاته ومن مقالاته الصحفية التي أصبحت شبه يومية ضد العميد والمصالح التابعة له، والتي لم تتوقف إلا بتنقيله إلى مدينة أخرى. فهل هكذا تكون العلاقة الوثيقة بين الصحافة ورجال الأمن ؟.
سلام

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مناهض للفساد
مستشار المنتدى
مستشار المنتدى


الجنس : ذكر
عًٍـمـًرٌٍيَـے• : 56
مَدينتے• : العاصمة، حرمتني منها وظيفتي عقدين من الزمن !!!
وَظْـيْفَـتْے•: : شرطي
المشآرڪآت : 155
نقاطي : 2877
سٌّمعَتي : 16
هـِـوْاًيُتـًے• : الترقية قال !!!، ما زلنا لم نتحاسب، وإلا حتى أمام الله
برجي : الاسد

مُساهمةموضوع: رد: رجال الأمن و رجال الصحافة   25.09.10 17:47

السلام عليم
هكذا يجب أن تكون علاقة الصحافة بالشرطة
علاقة الصحافة بالشرطة

(عن العميد/يحيى الهيصمي)
الصحافة تؤدي للمجتمع رسالة هامة وتقوم بدور لايستهان به ولذا يجب ان تلقى رسالتها التفهم الكامل من رجال الشرطة وواجب الصحافة هو ان تمد المواطنين بالأنباء التي تهمهم ومن هذه الانباء نشاط هيئة الشرطة وجهود أفرادها. كما انها تقوم بدور هام في ميدان العلاقات العامة للشرطة كما تساعد الصحافة في توجيه المواطنين بالتعاون مع رجال الشرطة في تأدية واجبهم وابلاغهم عن كل ما يساعدهم في أداء هذا الواجب وتؤدي الصحافة دور هاماً في تبصير المواطنين بالاحتياطات الواجب اتخاذها للوقاية من الجرائم ونشر صور المجرمين أو الاشخاص المطلوب القبض عليهم كما تخدم الصحافة جهاز الشرطة في ابلاغ المواطنين بكل ما يطلبه رجال الشرطة وما يلاقون من مشاكل تستدعي تعاون المواطنين معهم ومساندتهم ولذا يجب على العلاقات العامة في جهاز الشرطة ان تتيح للصحافة الحصول على المعلومات الصحيحة كما ان الصحافة تبصرنا بأخطائنا وتهدينا إلى مكامن الضعف والهفوات التي قد يقع فيها جهاز الشرطة.كما لا ننسى دور الصحافة التي تعمل على تصحيح الافكار الخاطئة التي ترسخت في اذهان البعض عن رجال الشرطة. كما تقدم نجد ان الصحافة لها دور فعال في خلق وعي عام لدى الجمهور بأهمية الخدمات التي يقوم بها رجال الشرطة للمجتمع فيكون لها الاثر الايجابي الذي يعود بالفائدة على الأمن العام بل على هيئة الشرطة ومنتسبيها. وفي الخير آمل من بعض الصحف ان تكون غايتها الحقيقة والمصداقية والابتعاد عن المهاترات والتهويل باعتبار ان أمن المواطن مسؤولية الجميع.
سلام

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
akmarhamid
عضو جديد
عضو جديد
avatar

الجنس : ذكر
عًٍـمـًرٌٍيَـے• : 34
مَدينتے• : OUJDA
المشآرڪآت : 8
نقاطي : 2563
سٌّمعَتي : 0
برجي : الثور

مُساهمةموضوع: رد: رجال الأمن و رجال الصحافة   23.12.10 20:56

شكراا على المعلومات القيمة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رجال الأمن و رجال الصحافة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى بريس المغرب - وظيفة المغرب الشرطة المغربية - مباراة الأمن الوطني :: وظائف & مباريات :: وظائف عسكرية و أمنية :: مترشحي الامن الوطني Concour Police Maroc :: شؤون الأمن الوطني Sûreté Nationale-